مجموعة الفضل

مجتمعنا

أسست مجموعة الفضل مؤسسة إيمانا بالمثل القائل “كل ما يذهب يأتي”، وكجزء من التزاماتها بالمسؤولية الاجتماعية الحقيقية المتزايدة تجاه المجتمع، وليس لأغراض إعلامية أو سطحية، فإن المؤسسة كانت ولا تزال مانحاً سخياً ومتكتماً لأغراض المسؤولية الاجتماعية والخيرية النزيهة تمارس أرقى المعايير الأخلاقية والإنسانية من أجل رفاه المجتمع وجميع البيئات الداخلية والخارجية التي تتفاعل معها المجموعة.

وتأخذ مساهمات مؤسسة الفضل طرق متنوعة، فبالاضافة الى التبرع لبرامج لمساعدة الأفراد والأسر المحرومة والمنكوبة ، وتنشط المؤسسة أيضا في جمع الأموال لتلبية احتياجات الأطفال، وفي دعم المنظمات الاجتماعية المحلية ، والبرامج والقضايا الجديرة بالاهتمام في رعاية والمشاركة في رعاية الأنشطة المحلية التي تعود بالفائدة على جميع مناحي الحياة في المجتمع.

إن لدى مجموعة الفضل موقفا جديا تجاه البيئة حيث تقدم مثالا جيدا من خلال العمل بروح المسؤولية على جميع المستويات من خلال تطبيق تدابير داخلية صديقة للبيئة في محاولة للمساعدة في الحفاظ على البيئة ، والاعتقاد بأن كل فرد يمكن أن يصبح قوة من أجل بيئة جيدة ونظيفة.